الأخبار

« Back

قطاع الصناعات التحويلية يناقش تحديات القطاع

23-02-2017

عقد مساء أمس الأربعاء بديوان عام وزارة التجارة والصناعة الاجتماع الثالث للجنة التسييرية لقطاع الصنات التحويلية لمتابعة مخرجات مبادرات تعزيز قطاعات التنويع الاقتصادي برئاسة معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة وبحضور فريق وحدة دعم التنفيذ والمتابعة وممثلين من الجهات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص.

واستعرض الاجتماع ما تم إنجازه بشأن تطور سير العمل في المبادرات الخاصة بقطاع الصناعات التحويلية، والتحديات التي تواجه بعض المبادرات سواءً كانت متعلقة بالتراخيص أو بالإجراءات الحكومية أو لعدم توفر البنية التحتية لإنجاز المشاريع بالإضافة إلى بحث الموقف التنفيذي لـ 20 مبادرة لقطاع الصناعات التحويلية من أجل تحقيق التنويع الاقتصادي الذي تسعى اليه السلطنة في ظل تراجع أسعار النفط.

كما تطرق الاجتماع لمناقشة الموقف التنفيذي لما تم إنجازه في الفترة الماضية، حيث أكد المجتمعون أن نسبة الإنجاز في مبادرات الصناعات التحويلية وصلت إلى نسبة 10%، وفقاً للجدول الزمني المحدد لتنفيذ المبادرات في مجال صناعة البتروكيماويات والصناعات التعدينية والمعادن إلى جانب الأغذية والطاقة ومشاريع الابتكار، وهو ما يعد مؤشراً جيداً بشكل عام وفقا لتقييم المتخصصين في وحدة دعم التنفيذ والمتابعة، كما تم التركيز على كيفية إيجاد الحلول للمشاريع التي لا تتقدم حسب الخطة وتحري أسباب تأخرها ووضع الحلول الملائمة لتسريع تنفيذها.

Oman's vision of a non-oil future in focus

إضافة إلى ذلك ناقشت اللجنة التسيرية خلال اجتماعها التحديات التي تواجه تنفيذ بعض المبادرات مثل المشاريع المتأثر بقرار إيقاف العمليات اللوجيستية لاستيراد المواد عبر ميناء السلطان قابوس في مسقط - والذي من المقرر أن يتحول الى مشروع سياحي خلال هذا العام - وتم مناقشة الخيارات المتاحة لاستمرار عمليات الاستيراد للمشاريع المتأثر ونقلها الى احد الموانئ الاكثر ملاءمة للتسريع في الايفاء بمتطلبات المواد المطلوبة للمشروع.

كما استعرض الاجتماع الموقف التنفيذي للمبادرات الخاصة بالصناعات المصاحبة لصناعات الالمنيوم والحديد والتي وصل البعض منها إلى 60% من الانجاز وقطعت شوط في تنفيذها وفق البرنامج الزمني المخطط لها.

أما في ما يخص المشاريع التي يتطلب تنفيذها إلى الدعم الحكومي أوضحت اللجنة بأن الحكومة ملتزمة بتوفير المساهمة المطلوبة تمهيدا للبدء في تنفيذ تلك المشاريع، كما تقدم عدد من المستثمرين لتنفيذ بعض من المشاريع المزمع اقامتها في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وجاري إنهاء الاجراءات اللازمة لبدء تنفيذ هذه المشاريع وفق البرنامج الزمني لها.

واستعرض المجتمعون الموازنة المعتمدة من قبل الحكومة لمشروع الابتكار الصناعي في صحار وغيرها من المشاريع، كما استعرض الاجتماع بدائل توفير 500 ميجا وات من الكهرباء للمشاريع الصناعية بما في ذلك البديل من طاقة الفحم في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، أما في ما يخص مشروع السقالات والمدرج ضمن صناعات المعادن الفلزية أوضحت اللجنة بأنه من المتوقع الانتهاء من المشروع خلال الربع الثالث من هذا العام.

كما ناقشت اللجنة توقيع مذكرة التفاهم حول مشروع الابتكار الاستثماري للنخيل في السلطنة بين الشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية "تنمية" والمديرية العامة لمشروع زراعة المليون نخلة ومركز الابتكار الصناعي.

يذكر أن وحدة دعم التنفيذ والمتابعة تعمل على متابعة سير عمليات التنفيذ ودعم مبادرات تعزيز قطاعات التنويع الاقتصادي، وتذليل العقبات والتحديات التي تواجهه تنفيذ المبادرات من خلال التنسيق والمتابعة الدورية بين الوحدة والجهات المعنية من أجل الوصول بالاقتصاد العماني إلى مراحل متقدمة من التنويع الاقتصادي.

« Back